اشترك معنا لتصلك ايميلات يوميا

من فضلك أضف بريدك الإكتروني في المربع

تذكر يجب أن تقوم بتفعيل اشتراكك عن طريق الضغط على الرابط المرسل على ايميلك

ضحايا المصيدة


كان الفأر يتجسس على صاحب المزرعة وزوجته وهما يفتحان صندوقا أنيقا إلى أن رآهما يخرجان مصيدة للفئران من الصندوق

إندفع الفأر كالمجنون في ارجاء المزرعة وهو يصيح

أيها الحيوانات .. نحن في خطر .. لقد جاؤوا بمصيدة للفئراااااان

هنا صاحت الدجاجة ونهرته قائلةً

اسمع يا فرفور .. المصيدة هذه مشكلتك انت فلا تزعجنا بصياحك وعويلك

توجه الفأر إلى الخروف صائحا:

الحذر، الحذر ففي البيت مصيدة

فابتسم الخروف وقال

يا جبان ، لماذا تمارس السرقة والتخريب طالما أنك تخشى العواقب
ثم إنك المقصود بالمصيدة فلا توجع رؤوسنا بصراخك، وأنصحك بالكف عن سرقة الطعام وقرض الحبال والأخشاب

هنا لم يجد الفأر مناصا من الاستنجاد بالبقرة التي قالت له مستهزئة :

شكراً للتنبيه .. سأطلب اللجوء إلى حديقة الحيوان

عندئذ أدرك الفأر أنه ليست هناك جدوى وقرر أن يتدبر أمره بنفسه

واصل التجسس على المزارع حتى عرف موضع المصيدة، ونام بعدها قرير العين

بعد أن قرر الابتعاد من مكمن الخطر

وفجأة شق سكون الليل صوت المصيدة وهي تنطبق على